قطر الان | أطفالنا يشيعون البهجة في سوق واقف | الخليج الان

قطر الان | أطفالنا يشيعون البهجة في سوق واقف | الخليج الان
قطر الان | أطفالنا يشيعون البهجة في سوق واقف | الخليج الان

يأتيكم هذا الخبر برعاية موقع الخليج الان أحيت إدارة سوق واقف ليلة القرنقعوه التراثية التي حضرها جموع الأطفال الذين جاءوا من أحياء مختلفة من الدوحة وخارجها.. وجاء الاحتفال بعد عامين من الغياب بسبب الاحترازات الصحية التي كانت متبعة خلال انتشار جائحة كورونا. ورصدت الشرق احتفالات الأطفال وبهجتهم بهذه الليلة في السوق التراثي، حيث اكد المواطنون أن سوق واقف أفضل وجهة للاحتفال بمناسبة تراثية في مكان تراثي وشملت الاحتفالات توزيع القرنقعوه على الأطفال والاستعراضات العسكرية، وكان السوق مزدحما طغى عليه اللباس والأغاني التراثية والفعاليات المختلفة.

Big Offers For Labtops عروض مميزة على اللاب توب

لباس تراثي في ليلة القرنقعوه
أكد راشد الخاطر أن الأطفال يتزينون في ليلة "القرنقعوه" بالملابس التقليدية الشعبية، ذات الطابع الخليجي الخاص، حيث يلبس الذكور الثياب البيضاء الجديدة، ويرتدي بعضهم (الصديري) المطرز، ويعتمرون فوق رؤوسهم (القحفية)، أما الفتيات فيرتدين فوق ملابسهن العادية (الثوب الزري)، وهو ثوب يشع بالألوان ومطرز بخيوط ذهبية ويضعن أيضا "البخنق" لتغطية رؤوسهن، إلى جانب وضع بعض الحلي التقليدية.
وتابع: تعد ليلة القرنقعوه من أبرز العادات والتقاليد المحفورة في ذاكرتنا، وتجمعات الأهل في القرنقعوه، أصبحت عادة لدينا وهي فرصة لتقوية صلة الأرحام والتزاور بين العائلات، وقد صاحبت أبنائي وأحفادي في المرور على بيوت الأقارب والأهل والجيران لأشاركهم فرحة الاحتفال بالقرنقعوه من ثم نزلت بهم للاحتفال بفعاليات هذه الليلة.

ومن جانبه قال عبدالله السيف: ان "القرنقعوه" عادة خليجية من الموروث الشعبي، وهي عبارة عن احتفال تقيمه الأسر لتكريم الأطفال ومكافأتهم على إتمام صيام نصف شهر رمضان ولتشجيعهم على الاستمرار في صيام النصف المتبقي منه، يطوف الأولاد الصغار على بيوت الحي أو «الفريج» وهم يحملون حول أعناقهم أكياسا من القماش ذات رسوم تراثية مبهجة، ليضعوا فيها ما يحصلون عليه من الحلوى والمكسرات التي تكون العائلات قد أعدتها لهم خصيصا، فيخرجون إلى الصغار حاملين ما لذ وطاب من الحلوى الشعبية والمكسرات المتنوعة، في تقليد يستهدف الحفاظ على الموروث الشعبي ومنع اندثاره، و تابع بعد الإفطار أخذت أولادي إلى بيت جدهم للاحتفال مع العائلة الكبيرة بالقرنقعوه ومن ثم اصطحبتهم إلى سوق واقف لأنه مكان شعبي ومناسب جدا لمثل هذا الاحتفال الشعبي التراثي كما أن الفعاليات فيه ممتعة جدا.

الفرحة تعم جميع الأطفال

أكد عبدالرحمن الباكر أن ليلة القرنقعوه تحظى باهتمام كبير من قبل أهل قطر وأبناء الخليج العربي، ونحن متمسكون بها كموروث شعبي راسخ، يتجدد الاحتفاء به كل رمضان حيث تعتبر المشاركة في هذه الليلة التراثية عادة مهمة جدا بالنسبة لنا، وتناقلناها جيلا بعد جيل منذ القدم وما زالت مستمرة حتى الآن وبإذن الله الأجيال القدمة ستحافظ عليها أيضا لأننا ربيناهم على ضرورة الاحتفال بها منذ الصغر، وبهذه المناسبة نشكر حرص كافة مؤسسات ووزارات الدولة على المشاركة بالاحتفال بهذه الليلة المميزة، من خلال تنظيم سلسلة من الفعاليات في كافة المناطق، من اجل إحياء الموروث الشعبي والتعريف بالعادات والتقاليد الرمضانية الأصيلة.

Big Offers For Labtops عروض مميزة على اللاب توب

تعريف النشء بتراثنا

من جانبه قال إبراهيم القحطاني إن هذه الليلة هي عبارة عن فرحة كبيرة ينتظرها الأطفال والكبار، لمكافأة الأطفال الذين صاموا، وتشجيعا لهم ليكملوا صيام شهر رمضان، ومن ثم المكافأة بالعيدية، وهي عادة جميلة جدا ننتظرها من السنة إلى السنة، ورغم تطور العصر إلا أنه ولله الحمد ما زال مجتمعنا حريصا على إحياء عاداته وتقاليده القديمة وموروثاته الشعبية، ونحن نفتخر بكل ما ورثناه عن أجدادنا.
وعبر الطفل سيف الهاجري والطفلة رحمة علي المري عن سعادتهما بلباس الزي التراثي هذه الليلة والتمتع بالفعاليات التي أقيمت في سوق واقف والتوزيعات التي حصلا عليها من مكسرات وحلويات وأكدا انهما ينتظرانا هذه الليلة بفارغ الصبر كل سنة لأنها تدخل البهجة والسرور على قلوبهما، كما عبر الطفل غانم نواف الخيارين عن سعادته العارمة بمرافقة والدته وأخواته إلى سوق واقف للاستمتاع بالفعاليات.

شكرا لمتابعينا قراءة خبر قطر الان | أطفالنا يشيعون البهجة في سوق واقف | الخليج الان في الخليج الآن ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري الشرق ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر الخليج الآن وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي الشرق مع اطيب التحيات.