السلطنة تدشن استراتيجية تعزيز الصحة «وقاية» فـي دول التعاون الخميس 8 أبريل 2021 |

السلطنة تدشن استراتيجية تعزيز الصحة «وقاية» فـي دول التعاون

في المحليات 7 أبريل,2021 نسخة للطباعة نسخة للطباعة

Big Offers For Labtops عروض مميزة على اللاب توب

دشَّنت السلطنة ممثلة بوزارة الصحة أمس عبر الاتصال المرئي وبالتعاون مع مجلس الصحة بدول مجلس التعاون مشروع استراتيجية تعزيز الصحة (وقاية) في دول مجلس التعاون. حضر التدشين معالي الدكتور أحمد بن محمد السعيدي ـ وزير الصحة وسعادة الدكتور محمد بن سيف الحوسني ـ وكيل الوزارة للشؤون الصحية وعدد من المسؤولين بالوزارة، بمشاركة سعادة سليمان بن صالح الدخيل ـ المدير العام لمجلس الصحة لدول مجلس التعاون. وألقى الدكتور سعيد بن حارب اللمكي ـ مدير عام الرعاية الصحية الأولية بوزارة الصحة كلمة الافتتاح رحب خلالها بالمشاركين وأشاد فيها بالجهود المبذولة والموحدة بين دول مجلس التعاون، مؤكدا أن الإطار العام لاستراتيجية تعزيز الصحة في السلطنة يرتكز على أهم القضايا الصحية والتوجهات المستقبلية الأربعة المعززة للصحة وهي صحة المرأة، وصحة الطفل، ومكافحة الأمراض المزمنة المرتبطة بأنماط الحياة الصحية، والأمراض المعدية وفق مؤشرات الوضع الوبائي.
كما ألقى معالي الدكتور أحمد بن محمد السعيدي وزير الصحة كلمة قال فيها: يأتي تدشين هذه الاستراتيجية استنادًا إلى رؤية الصحة لدول مجلس التعاون والأسس التكاملية المشتركة والتعاون بين دول المجلس، وقد تم اعتماد هذه الاستراتيجية لتعزيز الصحة ضمن رؤية عمان 2050 في المجال الصحي متمثلة أيضا في الخطة الخمسية الوطنية للصحة (2020 – 2025م) والتي تهدف للنهوض بمكونات الرعاية الصحية الأولية وتعزيزها. مضيفًا: إن الوضع الحالي في مجابهة (كوفيد ـ 19) وآلية التعامل المتخصصة في كل دول مجلس التعاون يتطلب التفرد في تقديم مواد تثقيفية تلامس حاجة المجتمع وثقافته وأن تكون المواد التثقيفية مؤثرة ليتم تحقيق الهدف من الوصول لأكبر شريحة في المجتمع من أجل تعزيز صحة أفراده. وأشار معاليه إلى أن التوجُّه الحالي لتنفيذ المشاريع الصحية والتدخلات يأتي على هيئة بحوث ومسوح استطلاعية يتم خلالها دراسة المشاكل الصحية بطرق علمية منهجية بحتة، ليس على مستوى السلطنة فحسب بل على مستوى دول العالم، حيث تسلط الدراسة الضوء على المشكلات الصحية والمستجدات في المجتمع وعلى ضوء نتائج هذه الدراسات تحدد الأولويات ويتم من خلالها دراسة التحديات واسبابها ثم وضع لتدخلات المناسبة لحلها بطرق مبدعة تحاكي ثقافة المجتمع وتلامس احتياجاته على أرض الواقع. من جانبه شارك سعادة الأستاذ سليمان بن صالح الدخيل ـ مدير عام مجلس الصحة بدول مجلس التعاون، بكلمة تحدث خلالها عن جهود مجلس الصحة وتوحيدها على مستوى دول المجلس من أجل ضمان تقديم أعلى مستويات الخدمة الصحية لمواطنيها وبث التوعية بما يتماشى مع أعلى معايير الصحة على مستوى المنظمات الدولية واستحداث العديد من البرامج التي تتماشى مع النمو السكاني في المنطقة.

الاولي 2021-04-07

دشَّنت السلطنة ممثلة بوزارة الصحة أمس عبر الاتصال المرئي وبالتعاون مع مجلس الصحة بدول مجلس التعاون مشروع استراتيجية تعزيز الصحة (وقاية) في دول مجلس التعاون. حضر التدشين معالي الدكتور أحمد بن محمد السعيدي ـ وزير الصحة وسعادة الدكتور محمد بن سيف الحوسني ـ وكيل الوزارة للشؤون الصحية وعدد من المسؤولين بالوزارة، بمشاركة سعادة سليمان بن صالح الدخيل ـ المدير العام لمجلس الصحة لدول مجلس التعاون. وألقى الدكتور سعيد بن حارب اللمكي ـ مدير عام الرعاية الصحية الأولية بوزارة الصحة كلمة الافتتاح رحب خلالها بالمشاركين وأشاد فيها بالجهود المبذولة والموحدة بين دول مجلس التعاون، مؤكدا أن الإطار العام لاستراتيجية تعزيز الصحة في السلطنة يرتكز على أهم القضايا الصحية والتوجهات المستقبلية الأربعة المعززة للصحة وهي صحة المرأة، وصحة الطفل، ومكافحة الأمراض المزمنة المرتبطة بأنماط الحياة الصحية، والأمراض المعدية وفق مؤشرات الوضع الوبائي.
كما ألقى معالي الدكتور أحمد بن محمد السعيدي وزير الصحة كلمة قال فيها: يأتي تدشين هذه الاستراتيجية استنادًا إلى رؤية الصحة لدول مجلس التعاون والأسس التكاملية المشتركة والتعاون بين دول المجلس، وقد تم اعتماد هذه الاستراتيجية لتعزيز الصحة ضمن رؤية عمان 2050 في المجال الصحي متمثلة أيضا في الخطة الخمسية الوطنية للصحة (2020 – 2025م) والتي تهدف للنهوض بمكونات الرعاية الصحية الأولية وتعزيزها. مضيفًا: إن الوضع الحالي في مجابهة (كوفيد ـ 19) وآلية التعامل المتخصصة في كل دول مجلس التعاون يتطلب التفرد في تقديم مواد تثقيفية تلامس حاجة المجتمع وثقافته وأن تكون المواد التثقيفية مؤثرة ليتم تحقيق الهدف من الوصول لأكبر شريحة في المجتمع من أجل تعزيز صحة أفراده. وأشار معاليه إلى أن التوجُّه الحالي لتنفيذ المشاريع الصحية والتدخلات يأتي على هيئة بحوث ومسوح استطلاعية يتم خلالها دراسة المشاكل الصحية بطرق علمية منهجية بحتة، ليس على مستوى السلطنة فحسب بل على مستوى دول العالم، حيث تسلط الدراسة الضوء على المشكلات الصحية والمستجدات في المجتمع وعلى ضوء نتائج هذه الدراسات تحدد الأولويات ويتم من خلالها دراسة التحديات واسبابها ثم وضع لتدخلات المناسبة لحلها بطرق مبدعة تحاكي ثقافة المجتمع وتلامس احتياجاته على أرض الواقع. من جانبه شارك سعادة الأستاذ سليمان بن صالح الدخيل ـ مدير عام مجلس الصحة بدول مجلس التعاون، بكلمة تحدث خلالها عن جهود مجلس الصحة وتوحيدها على مستوى دول المجلس من أجل ضمان تقديم أعلى مستويات الخدمة الصحية لمواطنيها وبث التوعية بما يتماشى مع أعلى معايير الصحة على مستوى المنظمات الدولية واستحداث العديد من البرامج التي تتماشى مع النمو السكاني في المنطقة.

شكرا لمتابعينا قراءة خبر السلطنة تدشن استراتيجية تعزيز الصحة «وقاية» فـي دول التعاون الخميس 8 أبريل 2021 | في الخليج الآن ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري الوطن (عمان) ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر الخليج الآن وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي الوطن (عمان) مع اطيب التحيات.

السابق وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار تزور كليتي صور المهنية وصورالجامعية الخميس 8 أبريل 2021 |
التالى وزير الصحة يستعرض مع السفير الإيراني التطورات الناتجة عن انتشار جائحة «كوفيد ـ 19» الخميس 8 أبريل 2021 |