الرياضة الان | كوسوكو ينقذ فرقة الأسطورة.. وكلباء يفوز بالمواطنين | الخليج الآن

الرياضة الان | كوسوكو ينقذ فرقة الأسطورة.. وكلباء يفوز بالمواطنين | الخليج الآن
الرياضة الان | كوسوكو ينقذ فرقة الأسطورة.. وكلباء يفوز بالمواطنين | الخليج الآن

متابعة:علي البيتي

Big Offers For Labtops عروض مميزة على اللاب توب

شهدت الجولة الثالثة من تصفيات كأس صاحب السمو رئيس الدولة التمهيدية لأندية الدرجة الأولى خمسة انتصارات وتعادلاً وحيداً، حيث فاز الفجيرة على الحمرية 1-صفر، واتحاد كلباء على العربي4-1، وخورفكان على دبا الحصن 1-صفر، وبني ياس على رأس الخيمة 2-1،والذيد على مسافي بثلاثية نظيفة، فيما تعادل مصفوت والعروبة 2-2.

لم يطرأ جديد على صدارة المجموعتين الأولى والثانية، فكلباء مستمر في صدارة الثانية والفجيرة في الأولى، وخرجت البطاقة الحمراء مرة واحدة في الجولة وكانت من نصيب ناصر الشهاري لاعب العربي، أما بابا ويجو لاعب الذيد فسجل هدفا في مباراة فريقه ضد مسافي، وهو الرقم 63 للاعب مع كل الفرق التي لعب لها في الإمارات، وهي اتحاد كلباء والعروبة ثم الذيد.
وحقق الفجيرة فوزا صعبا على الحمرية وسجل عمر كوسوكو هدفا غاليا منح فرقة الذئاب ثلاث نقاط مهمة، وبقي الفجيرة في المركز الأول لكن المباراة ربما دقت جرس الإنذار لفرقة الأسطورة مارادونا، فالفريق انتزع الفوز في الدقيقة الأخيرة من اللقاء، وينبغي على الفريق إعادة ترتيب أوراقه، فالفجيرة تحت المجهر لأنه مرشح للصعود للمرحلة المقبلة من بطولة كأس صاحب السمو رئيس الدولة ولدوري الخليج العربي، وهو مطالب بتحقيق الانتصارات التي تقوده لتحقيق هدفيه و«قد لا تسلم الجرة في كل مرة»، لكن يبقى الفجيرة في المركز الأول وقد حقق الفوز في مبارياته الثلاث.
وعلى الجانب الآخر، قدم فريق الحمرية مباراة جيدة وكان قريبا من الخروج بنقطة لكن هدف كوسوكو القاتل حال دون تحقيق مبتغاه، بيد أنه يستحق الإشادة على الأداء وعلى الصمود أمام فريق مدجج بالنجوم ولديه قوة هجومية ضاربة لا يمكن إيقافها، وبقي الحمرية برصيد ثلاث نقاط وكان فاز على مصفوت في الجولة الثانية فيما خسر من الفجيرة والذيد.
وفي مباراة ثانية كانت الكلمة العليا للذيد على حساب مسافي وسجل الفريق البنفسجي ثلاثية، والنتيجة تبدو منطقية ومتوقعة، فالذيد افضل من مسافي ويتفوق عليه في كل شيء، وهو فريق يرغب في الصعود إلى دوري الخليج العربي ويتطلع إلى الترشح من مجموعته، وكان لهدف بابا ويجو المبكر دوره في فتح شهية زملائه ووضع حد لصمود مسافي فقد دون هدفه في الدقيقة العاشرة، ومن ثم سجل القايدي وعبدالعزيز هدفين آخرين ووصل الذيد إلى ست نقاط في المركز الثاني وعزز حظوظه في التأهل من المجموعة، ولهذا الفوز أهميته كونه جاء قبل مباراة الفريق أمام العروبة وهي مباراة مصيرية تحدد ما إذا كان سيصعد من المجموعة أم لا.

وبالنسبة لمسافي، فهو خسر مبارياته الثلاث في البطولة وهو يتذيل الترتيب.
وجمعت المباراة الثالثة في المجموعة مصفوت والعروبة وانتهت بالتعادل بهدفين، وكان مصفوت متقدما حتى الدقيقة 89 قبل إن يسجل الضيف هدف التعادل عن طريق مدافع مصفوت خالد صالح بالخطأ في مرماه وهكذا أنقذت «النيران الصديقة»، العروبة من قبول الخسارة الثانية في البطولة.
ولا يبدو الفريق العرباوي في افضل حالاته فنتائجه في البطولة ليست قدر الطموح والتوقعات وهو كان مرشحا لاكتساح فرق المجموعة والصعود مبكرا بعد الانتدابات والمستوى الذي قدمه الموسم الماضي في بطولة الكأس بالذات.
وفي المجموعة الثانية واصل اتحاد كلباء انتصاراته ونتائجه الجيدة في التصفيات وفاز على العربي بأربعة أهداف مقابل هدف ليثبت الفريق الأصفر انه مرشح قوي للصعود وانه الفريق الأفضل حتى الآن، وهو تمسك بصدارة مجموعته جامعا تسع نقاط من ثلاثة انتصارات بينهما اثنان بني ياس وخورفكان، وهما فريقان كبيران ومن المرشحين للتأهل من المجموعة.
انتصار كلباء على العربي طبيعي ومتوقع رغم غياب لاعبين مؤثرين من تشكيلته، فالثنائي البرازيلي الأجنبي لم يشارك بسبب نيله بطاقتين حمراوين في مباراة بني ياس، وكون الفريق يحقق الفوز من دون لاعبيه الأجنبيين وبلاعبيه المواطنين فهذا يؤكد وجود لاعبين جيدين وكان شاهين سرور ومنصور وسلطان وعبدالرحمن سجلوا رباعية الاتحاد.

ويملك الأصفر لاعبين عندهم قدرة على صناعة الفارق على غرار شاهين سرور فهو لاعب موهوب ويجيد صناعة الأهداف وإحرازها وقدم مستويات مميزة في دوري الخليج العربي وهو مستمر في تقديم الإضافة لفريقه.
واستعاد بني ياس من جانبه ذاكرة الفوز وانتصر على رأس الخيمة وإن بصعوبة 2-1، ورفع رصيده لست نقاط في المركز الثاني من المجموعة، ولم يكن الأداء مهماً في المواجهة بقدر الفوز والعودة للطريق الصحيح، وخسر بني ياس من اتحاد كلباء في الجولة الثانية لكنه عاد بسرعة ووضع نفسه في الطريق الصحيح، فيما عاد رأس الخيمة إلى مربع الهزائم من جديد بعد أن فاز في الجولة الثانية على دبا الحصن وبقي برصيد اربع نقاط.

وانقاد دبا الحصن إلى الخسارة الثالثة في البطولة أمام خورفكان وتبددت آماله في الصعود من المجموعة واللافت أن لاعبه السابق هو من أحرز هدف المباراة الوحيد، فسلطان الشحي قاد خورفكان لفوز مهم رفع رصيد الفرقة الخضراء إلى ست نقاط، وكان فاز على العربي فيما خسر من اتحاد كلباء، وهذا الانتصار يمنح خورفكان أملاً كبيراً في المنافسة على التأهل من المجموعة، كما يؤكد قدرة الفريق على فرض نفسه وقول كلمته، وان العمل الذي قام به المدرب المنسي وإدارة النادي بدأ يثمر.
وبالنسبة لدبا الحصن فالخسارة تعني أن المشكلة لم تكن في التدريب، فقد تم تعيين مدير فني جديد ولم تتغير النتائج، ورغم أن الحصن كان افضل في الشوط الثاني من منافسه لكنه لم يعرف كيف يعدل النتيجة ولا كيف ينتصر مما يعني وجود مشكلة في اختتام الهجمات وفي الترجمة، ودبا الحصن خذل التوقعات إجمالاً فقد كان مرشحا لتقديم مستوى افضل لكنه خسر مبارياته الثلاث وقدم صورة مختلفة تماماً عن تلك التي رسمت له قبل الموسم.

الوتري: إذا لعبنا بمستوى الشوط الثاني فلن يوقفنا أحد


يرى سعيد الوتري مشرف فريق دبا الحصن، أن الفريق الأخضر إذا أدى بمستوى الشوط الثاني أمام خورفكان في كل مبارياته فلن يوقفه أحد، وقال: شاهدنا سيطرة تامة وكرة سريعة وهجمات منظمة وتعاونا بين اللاعبين ولياقة عالية وفعالية في كل الخطوط، كان ينقصنا فقط التسجيل والحظ لم يحالفنا، في الشوط الثاني كان الحصن مختلفا، وآمل أن يقدم اللاعبون هذه المستويات في كل المباريات ومنذ البداية وليس في الشوط الثاني فقط.
وبين أن الفريق خسر ثلاث مباريات في البطولة، لكنه لم يكن سيئا في أي مقابلة وكان يستحق الفوز في المواجهات الثلاث، وقال: لم يكن دبا الحصن جيدا أمام خورفكان فقط، بل في كل مبارياته لكنه أمام خورفكان كان جيدا للغاية، والنتيجة لم تعبر عن السيطرة وواقع المباراة إطلاقا.
وتابع: لكن في النهاية الفريق لم ينتصر ونعتذر لجماهيرنا وندرك أنها كانت تأمل فوز فريقها ومنافسته على الصعود للدور المقبل وأعلم أن الهزائم تترك انطباعا سيئا لدى الجمهور وتجعله يشكك في قدرته على الصعود، لكن أود أن أطمئن جماهيرنا وأؤكد أن دبا الحصن لديه فريق قوي ومتى ما أدى لاعبوه بحماسة وقوة وقتالية كما حدث في الشوط الثاني من مباراة خورفكان فلن يوقف فريقنا أحد.

Big Offers For Labtops عروض مميزة على اللاب توب

الذيد مؤهل للصعود


اعتبر علي راشد حارس مرمى فريق الذيد أن «البنفسج» مؤهل للصعود لدوري الخليج العربي، وذكر أنه يملك كل المقومات التي تؤهله للوصول إلى دوري الكبار، وقال: لدينا فريق جيد وعناصر ممتازة ومدرب صاحب تجربة وقدرات تدريبية كبيرة وإدارة حريصة على تلبية احتياجات الفريق، اعتقد أننا في هذا الموسم جاهزون اكثر من أي وقت مضى للمنافسة وفي وجود المجموعة الحالية من اللاعبين يمكن للذيد أن ينضم لقائمة الكبار.
ورأى علي راشد أن مستوى الفريق في بطولة كأس صاحب السمو رئيس الدولة مبشر وقال: حققنا فوزين وخسرنا جولة واعتقد أن فريقنا يتطور، من الطبيعي أن يكون هناك تدرج في الأداء ولا شك أن الذيد وبالاستمرار في المباريات سيصل إلى أعلى معدلات الجهوزية والانسجام.
وأشاد بالانتصار الأخير على مسافي.


الترتيب

يتصدر فريق الفجيرة المجموعة الأولى برصيد تسع نقاط، ويأتي الذيد في المركز الثاني وله ست نقاط، والعروبة في المركز الثالث وله أربع نقاط بفارق الأهداف عن مصفوت، والحمرية في المركز الخامس وله ثلاث نقاط، ومسافي سادسا من دون رصيد.
ويحتل الفجيرة صدارة المجموعة الثانية وله تسع نقاط، يليه بني ياس بست نقاط ثم خورفكان بست أيضا، ورأس الخيمة في المركز الرابع وله أربع نقاط ثم العربي خامسا بنقطة، والحصن في المركز الأخير من دون رصيد.

شكرا لمتابعينا قراءة خبر الرياضة الان | كوسوكو ينقذ فرقة الأسطورة.. وكلباء يفوز بالمواطنين | الخليج الآن في الخليج الآن ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري الخليج ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر الخليج الآن وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي الخليج مع اطيب التحيات.