الرياضة الان | «وجدان هانم» | الخليج الآن

اللعب على الورق

Big Offers For Labtops عروض مميزة على اللاب توب

«وجدان هانم»

ابحث في اسم الكاتب

تاريخ النشر: 07/10/2017

ضياء الدين علي

Big Offers For Labtops عروض مميزة على اللاب توب

**كانت لجنة الانضباط بقراراتها العقابية وغراماتها المالية، عقب انتهاء الجولة الثالثة لدوري الخليج العربي، متصدرة للمشهدين الكروي والإعلامي، واستأثرت باهتمام كل أطراف اللعبة، وأيضاً كل وسائل الإعلام تقريباً، حيث كان السؤال عن المعايير والضوابط الحاكمة للمخالفات «والتسعيرة المتباينة» التي تطال أصحابها قاسماً مشتركاً، وبعد أن سمعت، وقرأت ردود المستشار منصور لوتاه رئيس اللجنة على كل التساؤلات الطبيعية المطروحة، قنعت بأشياء ولم أقنع بأشياء، فكانت تلك التحفظات التي أرجو اعتبارها نقطة نظام بالنسبة إلى أداء اللجنة:
1-«على العين والرأس».. القوانين واللوائح المحددة للمخالفات والعقوبات المناظرة لكل منها، لا سيما وأنها معتمدة من الجمعية العمومية للاتحاد (مع أننا نعرف جميعا أن أعضاء الجمعية ماقرؤوها) لكن «العين» يجب أن ترى كل شيء من دون استثناء، حتى تتكرس العدالة والمساواة فيقنع العقل الذي في «الرأس»،.. والعين بصراحة "شافت ناس عوقبت وناس لأ".
2-إذا كانت المخالفة، أيّاً كانت، ستنتظر شكوى من متضرر، والمتضرر سيتم النظر في حقيقة الضرر من عدمه، فهنا «عفواً» ستتدخل رغماً عن الجميع الخواطر والحسابات التي لا أول لها ولا آخر، مع البشر بقاماتهم ومقاماتهم، أعني طالما أن اللجنة عندها صلاحية الرقابة «لضبط» كل، وأي سلوك مخالف فعليها أن تقوم بواجبها المنوط بها كاملاً، وألا تكتفي بالنظر في كل ما هو محل شكوى فقط، سواء كان من الأمانة أو من غيرها، لأنها بذلك فضلت وميزت صاحب الشكوى أو المتضرر،.. عفواً ومع الفارق طبعاً «الرادار في الشارع لا ينتظر حادثة أوضحية حتى يخالف السائق لتجاوز السرعة».
3-قال المستشار في موضع «لا نحكم بالعواطف والجميع سواسية أمام القوانين».. وفي موضع آخر قال «استقر في وجدان اللجنة أن العقوبة تستوجب الغرامة ب100 ألف درهم غرامة»، والذي أعرفه أن «الوجدان» عاطفة، وان اللوائح لا تعترف «بوجدان هانم» أبداً، وإنما مواد تحدد نوع المخالفة وتنص عليها (المبدأ القانوني: لا جريمة ولا عقوبة إلا بنص)، وبصراحة لم أسمع، أو أقرأ حتى الآن نصاً بنوع المخالفة التي ارتكبها عيسى الذباحي رئيس مجلس إدارة اتحاد كلباء.
4-الأساس في ما يخص حرية التعبير هو «الإباحة» طالما ليس هناك سبّ، أو قذف، أو تشهير، أما «القباحة» التي هي من «القبح» في استخدام الألفاظ الساخرة والمسيئة، فللأسف لا ضابط لها، وستختلف أحكامنا عليها من شخص لآخر، وأيضاً من مجتمع لآخر وفق ثقافته وقيمه، وأتحدى أعضاء اللجنة في التمييز بين ما يعتبرونه «نقداً مقبولاً» وما قد يعتبرونه «قذفاً مستتراً» في كل المعاني التي استخدمها الذباحي، وليس أدل على ذلك سوى اختلافنا بشأنها.
5-حتى لا تكون كل التحفظات في سكة اللجنة، أسجل أن كل المواقف وليس موقف الذباحي وحده تحكمها «المواقع والمصالح»، ولذلك لا أعتقد أن موقف الذباحي سيكون بهذه الجرأة لو تم الإبقاء على كلباء ضمن ال14 نادياً بلا هبوط الموسم الماضي، أو لو كان محتفظاً بمكانه في إدارة الاتحاد وفي لجنة التطوير، وأكبر دليل «الصمت الكظيم» لبعض أعضاء الاتحاد في المقر، «والجهر الأثيم» بكل الضغائن خارجه.

deaudin@gmail.com

شكرا لمتابعينا قراءة خبر الرياضة الان | «وجدان هانم» | الخليج الآن في الخليج الآن ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري الخليج ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر الخليج الآن وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي الخليج مع اطيب التحيات.

التالى رياضة | لاعب توتنهام يترك مباراة تشيلسي ويذهب إلى دورة المياه بتاريخ الخميس 1 أكتوبر 2020