أحمد الرميثي: فزنا رغم كل شيء والقادم أصعب بتاريخ السبت 21 أكتوبر 2017

أحمد الرميثي: فزنا رغم كل شيء والقادم أصعب بتاريخ السبت 21 أكتوبر 2017
أحمد الرميثي: فزنا رغم كل شيء والقادم أصعب بتاريخ السبت 21 أكتوبر 2017

أبوظبي: محمد مصطفى

فاز الوحدة للمباراة الثالثة هذا الموسم في الدقائق الأخيرة، بعدما نجح في صد مغامرة الإعصار الحتاوي وتفوق عليه بنتيجة 3-1، وحصد ثلاث نقاط مهمة في مسابقة دوري الخليج العربي، فرضته منافساً على المركز الأول.
كانت المباراة تسير إلى التعادل 1-1 عندما تقدم تيجالي للوحدة ولم يتبق للزمن الأصلي سوى أربع دقائق، قبل أن يسجل العكبري الهدف الثالث في الدقيقة الأولى من الزمن الإضافي.
وسبق للوحدة أن فاز على النصر والظفرة في الدقائق الأخيرة ويعود ذلك للتركيز العالي والإصرار من جانب اللاعبين، بالإضافة للدعم والمساندة التي يجدها «العنابي» من جمهور أصحاب السعادة في المدرجات، الذي كان مبدعاً بتشجيعه في استاد آل نهيان، وكذلك بسبب تبديلات المدرب الروماني ريجيكامب الناجحة على ضوء قراءته لمجريات المباراة وعطاء اللاعبين.
وشهدت المباراة حالات تحكيمية، أثارت الجدل والغضب في مدرجات استاد آل نهيان، ولدى المراقبين والمحللين في القنوات التلفزيونية، أبرزها الهدف الصحيح الذي سجله المغربي مراد باتنا للوحدة في الدقيقة 71 وألغاه الحكم بداعي التسلل، بجانب ركلة الجزاء غير المحتسبة لصالح الكوري الجنوبي ريم.
وكانت هذا القرارات الخاطئة لتتسبب في غضب عارم من قبل الوحداوية على التحكيم لو انتهت المباراة بالتعادل أو خسارة الفائز، لكن هدف تيجالي في الدقيقة 86 خفف قوة الاعتراضات على التحكيم بعد نهاية اللقاء.
وصمد حتا 86 دقيقة لكنه فشل في إكمال مغامرته والحفاظ على نتيجة التعادل بسبب ضعف التركيز، ويمكن القول إن «الإعصار» قدم مباراة جيدة، لكن في نفس الوقت لا يمكن إغفال حقيقة أن حارس حتا عبيد ريحان كان النجم الأول وأنقذ فريقه من خسارة بنتيجة أكبر بعد تدخلاته الرائعة في أكثر من كرة.
من جهة أخرى، جاء رد أحمد الرميثي رئيس مجلس إدارة شركة الوحدة لكرة القدم هادئا على الأخطاء التحكيمية التي حصلت، وكتب عبر حسابه الشخصي في «تويتر»: «رغم كل شيء، فزنا ولله الحمد، مبروكين، والجمهور نجم المباراة».
كما أكد أن هناك عدم رضى وحداوي على بعض الأمور التي حصلت في اللقاء، لكن دعا جمهور «العنابي» إلى إغلاق صفحة الجولة الخامسة والاستعداد بإيجابية لما هو قادم وأهم.
أما الروماني لورينت ريجيكامب مدرب الوحدة فأبدى استغرابه من قرار الحكم بإلغاء هدف باتنا.
وقال ريجيكامب: لا أعلم لماذا ألغى الحكم هدف باتنا، والحكم قال إن الكرة لمست يد اللاعب، مع انه كان بعيداً عن الحالة، وعندما شاهدت الإعادة في التلفزيون تأكدت من صحة الهدف.
وأعرب مدرب الوحدة عن سعادته بفوز فريقه وحصد النقاط الثلاث: وقال «قدمنا شوطاً أول جيداً، وخلقنا فرصاً عدة للتسجيل وأحرزنا هدفاً، كان لدينا مشكلة في الشوط الثاني من الجانب التحكيمي، وبرأيي الفريق لعب جيدا والتبديلات أتت بثمارها».
وعن إهدار الفرص قال: «هذه مشكلتنا، نحصل العديد من الفرص ولا نسجل أهدافا من الفرص السهلة، سأتحدث مع اللاعبين من أجل التركيز لعدم تكرار هذا الأمر في المباريات المقبلة».
وعزا مدرب الوحدة تغيير أحمد راشد بمركز شانج ريم إلى الحاجة للاعب هجومي على اليسار وقال: «لعبنا على أرضنا وكنا في حاجة للاعب هجومي جهة اليسار، وفي الوقت الحالي ريم يعطي أكثر على الجهة اليسرى، وحتى أحمد راشد لاعب منتخب وأثق به وعليه تعلم بعض الأمور».
من جهته، أرجع السوري نزار محروس مدرب حتا، خسارة فريقه أمام الوحدة إلى غياب التركيز الذهني في الأمتار الأخيرة، وإلى ضعف اللياقة البدنية الذي ظهر على اللاعبين في الدقائق في ربع الساعة الأخيرة، مشيراً إلى أن الفريق قدم مباراة جيدة رغم الخسارة وينتظره عمل كبير للعودة لوضعه الطبيعي.
وقال محروس: أدينا مباراة جيدة، وخسرنا في آخر أربع دقائق، بسبب غياب التركيز، رغم المجهود الذي قدمه اللاعبون، وأمامنا عمل كبير وجبار لإعادة الفريق لوضعه الطبيعي، وهذا وضع طبيعي عندما يأتي مدرب جديد أثناء الموسم، ولا ننسى أن الوحدة قادر على حسم أي مباراة في أي وقت. وعن هبوط مخزون اللياقة البدنية قال: «كنت متخوفا من هبوط معدل اللياقة البدنية وهذا ما حدث، وعلمت من الإدارة أن الإعداد لم يكن جيداً، وحاولنا رفع المعدل في الفترة الماضية خلال التمارين والمباريات، وسنحاول معالجة الأمور في الفترة المقبلة.

342 متفرجاً

واصلت الجماهير إحجامها عن مباريات دوري الخليج العربي، بالرغم من التحسّن النسبي في حالة الطقس، حيث لم يتجاوز الحضور الجماهيري في مباراة دبا الفجيرة والظفرة على ملعب الفجيرة 342 متفرجاً.

باتنا: الكرة لم تلمس يدي

كانت دهشة المغربي مراد باتنا نجم الوحدة والمباراة، كبيرة داخل الملعب، وفي المنطقة المختلطة، بسبب إلغاء حكم المباراة عمر آل علي لهدف صحيح سجله، بإشارة من مساعده حسن الحمادي بدعوى أن الكرة لمست يده قبل أن يسددها داخل المرمى.
وقال باتنا: أجهل سبب إلغاء الحكم لهذا الهدف الشرعي تماماً، وأنا لم أرتكب أي مخالفة تمنع الحكم من احتساب الهدف، وفور إطلاقه صافرته بإلغائه توجهت إليه مسرعاً لأسأله عن سبب الإلغاء فأشار لي بأن الكرة لمست يدي قبل تسديدها داخل المرمى، وهذا لم يحدث على الإطلاق، والجميع شاهد صحة الهدف.
ورأى باتنا أن تأخر الفوز حتى ما قبل نهاية المباراة بدقائق لا يعني إلاّ شيئاً واحداً أن كل لاعبي الوحدة كانوا في قمة تركيزهم الشديد حتى آخر لحظة في المباراة من أجل تسجيل هدف يمنح النقاط الثلاث للفريق ودليل أيضاً على أن الفريق في قمة لياقته البدنية.
وشكر باتنا جمهور الوحدة ووصفه بالجمهور «الذواق» للكرة الجميلة.

عبدالله علي: التعويض في الجولة المقبلة

أشار عبدالله علي لاعب حتا إلى أهمية طوي صفحة الخسارة أمام الوحدة، والتفكير في المباريات المقبلة، والوقوف على النقاط الإيجابية وتطويرها ومعرفة الجوانب السلبية لتصحيحها.
وأرجع علي الخسارة إلى ضعف التركيز في الدقائق الأخيرة من المباراة وقال: حاولنا أن نحافظ على النتيجة والخروج بنقطة من أمام فريق كبير، وأغلقنا المساحات، ولكن ضعف التركيز، وتعدد مصادر الخطورة عن الخصم كلفنا هدفين في آخر 4 دقائق.

شكرا لمتابعينا قراءة خبر أحمد الرميثي: فزنا رغم كل شيء والقادم أصعب بتاريخ السبت 21 أكتوبر 2017 في الخليج الآن ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري الخليج ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر الخليج الآن وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي الخليج مع اطيب التحيات.

التالى رياضة | "ركلات الترجيح" مفتاح تشيلي لتحقيق الإنجاز التاريخي بتاريخ الاثنين 1 يوليو 2019