العراق الان | الآلاف يستقبلون في السليمانية جثمان الرئيس الراحل طالباني | الخليج الان

استقبل عشرات الالاف من الاشخاص في مدينة السليمانية العراقية الشمالية جثمان الرئيس العراقي السابق الزعيم الكردي جلال طالباني الذي توفي في ألمانيا الثلاثاء الماضي حيث اطلقت المدفعية 21 طلقة تحيه له. وشارك معصوم وبارزاني وممثل عن حكومة بغداد ومسؤولين دوليين في التشييع قبل ان يوارى الثرى بعد ظهر اليوم في مقر اقامته.

Big Offers For Labtops عروض مميزة على اللاب توب

إيلاف من لندن: حطت الطائرة العراقية التي نقلت جثمان الرئيس العراقي السابق رئيس الاتحاد الوطني الكردستاني، جلال طالباني، في مطار مدينة السليمانية صباح اليوم قادمة من برلين حيث توفي الراحل في احدى مستشفياتها الثلاثاء الماضي بعد ان كان يعالج من أزمات صحية لازمته طيلة السنوات الاربع الماضية.

ورافق الجثمان عائلة الرئيس السابق يتقدم أفرادها هيرو ابراهيم احمد عقيلة الراحل فيما كان على رأس المستقبلين الرئيس العراقي فؤاد معصوم ورئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني ووزير الداخلية العراقي قاسم الاعرجي ممثلا للحكومة المركزية وقادة الاتحاد الوطني والالاف من المواطنين اضافة إلى عشرات الالاف الاخرين من الاشخاص الذين احتشدوا في شوارع السليمانة ( 330 كم شمال بغداد) للمشاركة في التشييع.

وقد اطلقت المدفعية في مطار السليمانية 21 قذيفة مدفعية و21 طلقة نارية تحية فيما حمل نعش الراحل جمع من ضباط قوات البيشمركة الكردية وسط ترديد النشيد القومي الكردي حيث نقل إلى جامع السليمانية الكبير لاداء صلاة الجنازة عليه.

وكان نعش طالباني مغطى بعلم كردستان وليس بالعلم العراقي.

ضباط من البيشمركة يحملون نعش الرئيس الراحل طالباني

ومن جهتها أعلنت اللجنة الأمنية في محافظة السليمانية عن خطة خاصة أثناء مراسم وصول ودفن جثمان الرئيس السابق إلى المدينة موضحة انه سيتم اقامة مراسم رئاسية خاصة للراحل داخل مطار السليمانية الدولي بحضور جميع الضيوف من خلال فريق برتوكولي من حكومة الإقليم بمساعدة جميع الأقسام والفرق في المطار وبعد الانتهاء من المراسم داخل المطار سينقل جثمان طالباني من خلال فريق برتوكولي رئاسي خاص تنظمه شرطة المرور على طول شارع سالم بمشاركة الضيوف إلى الجامع الكبير وسط المدينة.

وأشارت إلى أنّه سيسمح للضيوف فقط المشاركة في المراسم التي ستكون سيرا على الأقدام إلى الجامع الكبير وبعد انتهاء مراسم الصلاة على الجثمان داخل الجامع سيتجه موكب التشييع بمشاركة المواطنين من شارع كاني اسكان إلى شارع ملك محمود ومن ثم إلى كردسات ثم دفن الجثمان في دباشان.

Big Offers For Labtops عروض مميزة على اللاب توب

وأضافت أنه سيتم توزيع رجال الأمن والشرطة بحسب الخطة على طول الشوارع والطرق المشمولة بالمراسم وستكون هناك فرق صحية خاصة للحالات الطارئة في جميع المناطق وستكون فرق الدفاع المدني منتشرة في الامكان المخصصة.. فيما سيتم فرض اجراءات أمنية مشددة في مكان دفن جثمان الراحل اضافة إلى اجراءات مماثلة خلال أيام اقامة مراسم العزاء مع تسهيلات للحركة المرورية داخل المدينة.

ومن المقرر أن يدفن جثمان طالباني في مكان اقامته الدائمة بمنطقة دباشان بمدينة السليمانية سيكون اليوم الاول من مراسم العزاء غدا السبت عند الساعة الواحدة بعد الظهر في ملعب "سيروان الجديد" فضلاً عن 11 مدينة أخرى هي: أربيل، دهوك، كركوك، حلبجة، زاخو، رانيه، كويا، كلار، سوران، جمجمال، خانقين.

وكان طالباني قد توفي في المانيا حيث كان يعالج من ازمات صحية بعد حياة سياسية حافلة ارتبطت بتاريخ العراق والحركة الكردية في شمال البلاد وهو اول شخصية كردية تتولى رئاسة العراق منذ تأسيس الدولة العراقية عام 1921.

وكان طالباني (83 عاما) قد نقل إلى المانيا للعلاج من تصلب في الشرايين وجلطة دماغية اصيب بهما قبل ثلاثة اعوام.. وقد عاد إلى العراق في 17 سبتمبر اعام 2012 بعد رحلة علاج هناك استمرت ثلاثة اشهر بعد ان اجريت له عمليات جراحية ناجحة. وقبل ذلك عولج طالباني مطلع عام 2007 في مدينة الحسين الطبية بعمان.

ومكث طالباني في ألمانيا نحو عام ونصف حتى عاد للعراق في 20 يوليو عام 2014، إلا أن حالته الصحية بقت غير مستقرة مما استدعى اعادة نقله إلى المانيا للعلاج قبل اسابيع. وقد خلف فؤاد معصوم وهو كردي ايضا طالباني في رئاسة الجمهورية حيث انتخبه البرلمان يوم 24 يوليو عام 2014 رئيساً ثامنا لجمهورية العراق.

شكرا لمتابعينا قراءة خبر العراق الان | الآلاف يستقبلون في السليمانية جثمان الرئيس الراحل طالباني | الخليج الان في الخليج الآن ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري إيلاف ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر الخليج الآن وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي إيلاف مع اطيب التحيات.

التالى العراق الآن | العراق.. صدامات بين قوات الأمن والمتظاهرين في البصرة بتاريخ الأحد 1 نوفمبر 2020